19 يناير، 2021
104

هل يمكن تغيير بطارية الآيفون؟

هل يمكن تغيير بطارية الآيفون؟

هل يمكن تغيير بطارية الآيفون؟ تتمتعُ الأجهزة التي تُقدِّمُها شركة أبل بمميزات ذات قدرات وتقنيات عالية، إذ يُعتبر جهاز آيفون أحد أهم تلك الأجهزة وأوسعها انتشاراً.

يستعرض هذا المقال معلومات عن بطارية الآيفون، كما يجيب على سؤال: هل يمكن تغيير بطارية الآيفون؟ بالإضافة إلى نصائح من أجل إطالة عمر بطارية الآيفون.

معلومات عن بطارية آيفون

إن أهم ما تتميز بها بطارية الآيفون استخدامها لتقنية الليثيوم أيون، وهي تقنية موسومة بمميزات عدة أهمها:

  • يتم شحن بطاريات الليثيوم بشكل سريع، كما يستمر الشحن ويدوم لفترة طويلة.
  • تتمتع بطاريات الليثيوم بكثافة عالية من الطاقة، الأمر الذي يجعلها تحافظ على عمر أطول للجهاز.
  • تتميز بطاريات الليثيوم أيون بوزنها الأخف مقارنةً مع الأجيال القديمة من البطاريات.
  • تجمع بطارية الليثيوم أيون بين الشحن السريع الذي يلبي احتياجات صاحب الجهاز، وبين الشحن البطيء التي يطيل من عمر البطارية. إذ تقوم هذه البطارية بعملية الشحن السريع حتى يصل الشحن إلى نسبة 80% ومن ثم تقوم بعملية الشحن البطيء منعاً من تخطِّي البطارية حدود الحرارة الموصى بها، وهذا ما يساعد على إطالة عمر البطارية.
  • تتَّبع بطاريات الليثيوم من شركة أبل نظام دورات الشحن، إذ لا تحتاج إلى تفريغ كامل من أجل إعادة شحنها، بل يمكن إتمام شحنها على دورات وأيام عدة. حيث صممت بطاريات الليثيوم أيون لتحتفظ بما نسبته 80% على الأقل من سعتها الأصلية لتقدم عدداً أكبر من دورات الشحن.

هل يمكن تغيير بطارية الآيفون؟

قبل الإجابة عن هذا السؤال، يتوجَّب معرفة أن أجهزة آيفون تتميز بتقنيتها

العالية وهندستها الدقيقة، وإن أكثر ما يُميِّز هذا الجهاز هو بطاريته قوية الأداء،

كما وهنالك كثير من العوامل والمتغيرات التي تساهم في أداء البطارية والتي يرتبط عملها بشكل مباشر في أداء جهاز الآيفون.

لكن على الرغم من التقنيات العالية التي تصنع بها شركة أبل منتجاتها،

إلا أنه يعزى القول بأنه في عالم التكنولوجيا هناك عمر محدود لجميع البطاريات

القابلة للشحن وذلك كونها مواد يتم استهلاكها واستنزافها مما يجعلها أقل قدرة

ومن ثم أقل كفاءة في الأداء، وهذا ما يتسبب في نهاية المطاف إلى ضرورة استبدالها

حتى لا يتسبب تلفها في إضعاف الأداء العام لجهاز آيفون نفسه.

في النهاية، من الممكن تغيير بطارية الآيفون، فلو كان الآيفون مشمولاً

بضمان AppleCare+، أو يخضع لبنود قانون المستهلك، تقوم شركة أبل بتغيير بطارية الآيفون دون دفع رسوم. أما لو كان صاحب الجهاز لا يعرف أنه يتمتع بتغطية AppleCare+، فبإمكانه التحقق من خلال إدخال الرقم التسلسلي للآيفون.

أما لو كان هناك تلف في الجهاز كوجود كسر في الشاشة، فيجب حل المشكلة

قبل عملية تغيير بطارية الآيفون.

نصائح لإطالة عمر بطارية الآيفون

يمكن تعريف عمر البطارية بالمدة الزمنية التي يستمر بها الجهاز في العمل قبل أن يتطلب إعادة للشحن، أما عن تعريف مدة استمرار البطارية، فهي المدة التي تعمل بها البطارية قبل أن يصبح هناك حاجة لاستبدالها ببطارية أخرى.

لا يمكن منع بطارية الآيفون من التعرض للتراجع أو التلف مع طول مدة الاستهلاك، لكن هذا لا يعني إهمالها والتعامل معها بطرق قد تتسبب في سرعة إتلافها.

فيما يلي مجموعة من النصائح من أجل الحفاظ على عمر بطارية الآيفون والحفاظ عليها من التلف:

  • يتوجَّب القيام بتحديث برامج جهاز الآيفون بشكل مستمر، وذلك لِمَا تشتمله التحديثات من تكنولوجيا تساعد على توفير الطاقة. وفي أجهزة الآيفون من الضروري تزويدها بأحدث إصدار من iOS.
  • تعمل أجهزة آيفون وسط درجات حرارة مختلفة، لكن يجب تجنب تعريضها لدرجات عالية من الحرارة، إذ أن هناك نطاق تشغيل آمن يتراوح ما بين 16 إلى 22 مئوية (من 62 إلى 72 فهرنهايت). فمن المهم عدم تعريض الجهاز إلى درجات حرارة محيطة أعلى من 35 مئوية، كي لا تتأثر سعة بطارية الآيفون أو تتعرض للإتلاف، إذ تقوم السعة على تزويد الجهاز بالطاقة لفترة أطول على مدار دورة الشحن الواحدة. كما أن استخدام الجهاز في درجات حرارة شديدة البرودة، قد يخفَّض من عمر البطارية، لكنه قد يكون أمراً عارضاً، إذ تعود البطارية لطبيعتها عند عودة درجة حرارتها إلى نطاقها الطبيعي.
  • من المهم إزالة أنواع بعض الحافظات أثناء عملية الشحن. إذ تولِّد عملية شحن الجهاز وهو بداخل بعض أنواع الحافظات حرارة زائدة وغير مرغوب فيها، والتي تقلل من سعة بطارية الآيفون. لذلك يتوجَّب التخلُّص من الحافظات قبل البدء بعملية شحن الجهاز.
  • من المهم الاحتفاظ ببطارية الآيفون نصف مشحونة لو سيتم تخزينه لفترة طويلة. إذ في حالة تخزين الجهاز لفترات طويلة، هناك عاملان أساسيان قد يؤثران على حالة البطارية بشكل عام، وهما: درجة حرارة البيئة المحيطة للجهاز أثناء فترة التخزين، ونسبة الشحن الموجودة فيه عندما يتم إطفاؤه قبل عملية التخزين. لذلك، عند القيام بتخزين جهاز آيفون لفترات طويلة، يجب الحرص على اتباع ما يأتي:
  1. شحن الجهاز إلى 50 %، وعدم شحنه

  2. أو تفريغه بشكل كامل. إذ لو تم تخزينه وهو فارغ من الشحن
  3. ستتخذ البطارية وضعية التفريغ العميق للشحن، وهذا يتسبب
  4. بعجز البطارية عن الاحتفاظ بالشحن فيما بعد. أما لو تم شحن البطارية
  5. بالكامل وتم تخزين الجهاز لفترات طويلة بعدها، فستكون النتيجة تقليص في عمر البطارية وفقدانها جزء من سعتها.
  6. الانتباه إلى درجة حرارة المكان الذي سيتم تخزين الجهاز فيه، على أن يكون بارداً وخالياً من الرطوبة، في درجة حرارة تقل عن 32 مئوية.
  7. لو أراد صاحب الجهاز تخزينه لأكثر من ستة أشهر
  8. ، فعليه بشحنه بنسبة 50% كل ستة أشهر.
  9. إيقاف تشغيل الجهاز لتجنب استهلاك البطارية.
  • من الضروري القيام بتحسين الإعدادات، وذلك من خلال
  • ضبط سطوع الشاشة، واستخدام Wi-Fi. إذ يمكن ضبط سطوع الشاشة من خلال تعتيمها أو تفعيل ميزة الإضاءة التلقائية. فيما يتم استخدام الجهاز للوصول إلى البيانات، فإن استهلاك اتصال Wi-Fi للطاقة يكون أقل من الاتصال عبر شبكة الهاتف المتحرك.
  • يمكن التحكم في عمر بطارية الآيفون من خلال استعراض النسب التي يستهلكها كل تطبيق على الجهاز من البطارية، من خلال النقر على الإعدادات ومن ثم البطارية، ومتابعة نشاط الخلفية، الموقع والموقع في الخلفية، والشاشة الرئيسية وشاشة القفل لكل تطبيق على حِدى.

أضف تعليقك